تسوس الأسنان

هو مرض بكتيري يصيب الاسنان من الخارج ويعمل على حفر الاسنان يحث يصل لمستوى لب السن ويسبب التهاب السن ثم موتة ثم ينتقل الى انسجة عصب السن واللثة

قد تكون أسنان كبار السن التي بها حشوات معرضة أيضا للإصابة بالتسوس حول حواف هذه الحشوات. حيث تضعف أو تنكسر هذه الحشوة مع مرور الوقت مما يسمح للبكتيريا بالتراكم في الفتحات الصغيرة جدا الناتجة عن ذلك مسببة تسوس الأسنان.

كيف لي أن أعرف بوجود تسوس في أسناني؟

يستطيع طبيب أسنانك الكشف عن التسوس أثناء زيارتك الدورية له. يكون سطح سنك المصاب حساسا عندما يستخدم طبيبك أحد أدواته الطبية للتحقق من وجود التسوس. كما أن الأشعة السينية تساعد كثيرا في الكشف عن التسوس قبل أن يصبح ظاهرا أو مرئيا. لذلك فإنه يوصى بزيارة طبيب الأسنان بانتظام للكشف عن أي من الأمراض التي تهدد صحة الفم والأسنان في مراحلها المبكرة. قد تعاني من ألم في الأسنان في مراحل تسوس الأسنان المتأخرة و يزداد الألم خاصة بعد تناول مشروبات أو مأكولات سكرية أو ساخنة أو باردة. من المؤشرات المرئية لتسوس الأسنان وجود فجوات على الأسنان.

كيف تتم معالجة تسوس الأسنان؟

يعتمد علاج التسوس على عمق و امتداد التسوس في السن نحو الجذور.

– العلاج بالفورايد لتقوية السن وحماية من التسوس.

– الحشوة: إذا لم يكن التسوس عميقا، فإنه يعالج بعملية حفره لإزالت التسوس و في معظم حالات الإصابة، فإنه إذا تم الكشف عن التسوس في مراحلة المبكرة فإن ذلك يساعد على وقف تقدم أو تطور التسوس إلى الأسوء.

 

– علاج عصب الأسنان اذا كان التسوس قد وصل اليه و من ثم يتم عمل حشوة، و بعد ذلك ينصح بعمل تاج (تركيبة) لتغطية السن بالكامل لحمايته من الكسر. 

– قلع السن كحل اخير .